jeudi 24 novembre 2016

When two introvert friends meet...

Big smile
A little to none of eye contact
Small rushed sentences
You know that both of you are more than dlighted to meet but still...it doesn't seem that way

Bottom line. It is clumzy and ackward

samedi 8 octobre 2016

Quote of the day

If writing seems hard, it’s because it is hard. It’s one of the hardest things people do. 
– William Zinsser

samedi 17 septembre 2016

The library in 2016

source: google

When I was a little girl, I had always this idea of the library as a quiet sanctuary where pages are turn carefully in fear to disturb the readers. Where an indiscrete voice is shushed by an extremely concentrated reader. A place, where groups studied quietly in a long table. A place where you stumble upon a mind blowing gem of a book. A place I would definitely call my home. Growing up in this tumultuous world, I’ve experienced the majority of the technology leaps our society got trough. First, there was the TV receptor, the mobile phone, then the holy internet. I remember the first childish clumsy clicks in the cybercafés. Then, my first Alcatel phone (with an antenna) and the first computer at home. And after that, my first personal computer when I was 20 and came with it the internet connection at home and in campus. Not to mention the ultimate must: the smart phone. Now and then, when I go to the library, the first places taken are those next to electricity plugs, you know why. It’s true that we come to the library to study, but also to surf the internet, check our email, our facebook feed all in peace. Thankfully, the library has preserved its quietness but the books, the lovely books are resting in the shelves for a time when the Reader would come without his PC.  

samedi 4 juin 2016

On work and retirement



I was reading Quora as usual and I came upon another Quora Gem that reaaly blow my mind and made me reflect on my situation of been constantly fed up with every thing I do in this life. It made me realize that I needed to sit, reconsider my situation and sort things out before it gets too late. 
So the question was:
What is the most important thing we need to teach our children early in their life?

and the mind blowing answer is this:

["My son: So dad, aren’t you going to retire, ever?
Me: Definitely. I’m not going to retire.
My son: Why?
Me: Because I think the whole idea that you work and then retire is flawed and hopeless. If you count years till retirement it means two things:
1/ you suffer throughout your life and see the retirement as a moment in your life when you’ll be set free from this pain, when you can finally say “Now I’m a free man. I don’t have to work anymore, not a single day.” and
2/ you treat work primarily as a way of earning money and not something that should in and of itself bring you joy, satisfaction and be important to you (have meaning).
And if that’s how you treat your work your belief is that you need a lot of money in order to buy things that will bring you pleasure. You end up believing that the work itself is not meant to be pleasurable. And that only the things that money will buy you will bring you pleasure — the fancy clothes, nice cars, houses, expensive travels, etc.
Sure, you need money to buy food, clothes, pay for the rent, electricity, etc. but that shouldn’t be the main reason behind working. Work could be (and should be) so much more. If you love what you do you don’t wait for the day when you can retire, you enjoy almost every single second of your work, and eventually you don’t want to retire even if you can. After all you can choose not to retire. Retirement is not compulsory. It’s for those who don’t like what they do.
If you work solely for money (you need it only because there is this necessity — you have to pay for stuff) and never ask yourself what it is that you would really enjoy doing, it’s obvious that after so many years of doing some random job and saying “I hate Mondays!” at the beginning of each week and “Thank God it’s Friday!” at the end of each week you will be exhausted, fed up and want to retire. You will say to yourself “Just 5 more years and I will finally retire.”
On the other hand, people who love what they do in life will never think of it this way. They want to work till the day they die because they enjoy it. They often work even when they’re in their 80s or 90s.
My son: But granny Anna couldn’t work now. Her health and age wouldn’t allow her.
Me: True, granny Anna couldn’t work physically anymore, but she could write books for example. Like Astrid Lindgren.
My son: [excited] Astrid wrote even in her 90s!
Me: See.
My son: [fascinated by soccer and soccer player himself] But soccer players couldn’t do what they do their entire lives.
Me: True, soccer players and other pro athletes can’t stay the way they were in their 20s their entire lives — with time their performance will deteriorate. Maintaining this high level of human ability is impossible for people. But they can switch to being coaches and coach younger players, writing books, etc.
Let me tell you something else about Astrid. While those who work for money usually don’t create things that last, over her lifetime Astrid wrote so many books that she didn’t need the pension at all. She didn’t have to rely on the state to support her, to pay for all the things that she paid for herself when she was younger (and “able to work”). She created something of value that paid for her bills 10, 20, 30, 40 years later. Each new book that she wrote was one piece of a body of work that she created throughout her life and each brought her some money. Individually those contributions might not be large but because she wrote a lot it soon started to add up. People who work for money usually don’t get paid for things they did years, even months ago because usually they don’t create things that last. They do their job (load, unload, check, prepare, clean up, deliver, consult, advise etc.) get paid once and that’s it. That’s why they need to rely on the state to support them later in their lives.
This conversation happened after one of our neighbors asked my son whether he would take me with him to a high school reunion (20 years after) as a response to his regret that he couldn’t have partied with me. She told him that by then I will be a retired man. After she’d left I said to him: “That’s interesting. She assumed that I will retire simply because that’s her reality — that’s what people like her do. And she figured, erroneously, that I’m like her and everybody she knows.”
My son is 9 years old. ]

mardi 5 avril 2016

...and Counting!!



Today is the eve of my not so dirty thirty. Can you imagine? 30 years has passed!!30 years of existence and Alhamdolillah many blessing have fallen upon me as long as many hardships that showed me of what I’m made of. Today, of all days, I bring myself to think of what I’m doing of my life. Am I in the right path or am I wandering around without an aim in mind. Today I re-read my small diary, with only few documented days and I say to myself what a waste of not being able to keep a diary. Hundreds and thousands of days had passed without a trace. It’s like I never lived those days. And GOD knows how ardently I want to live. Not just one life but a thousand of them. So, Dear Bouchra, for the sake of your mental sanity, for the sake of your soul health, Do keep a dairy. Document your days, for you to prove that you have lived!!

jeudi 31 mars 2016

قطار الحياة


قرأت هذه المقالة في مدونة أستروجينات، وهي تأملات للشيخ الطنطاوي -رحمه الله- حينما تجاوز الخمسين، واخذ يعيد حساباته وما خلف وراءه..
قرأت ثم قلت لنفسي كم نحن متشابهون في هذه الحياة. نحلم و نتمنى ثم ما لبث أن نجد ما تقنى إليه و سهرنا لأجله سرابا لا يستحق العناء.
اللهم إنه لا عيش إلا عيش الآخرة فارحمنا و اغفر لنا و ردنا إليك ردا جميلا.
ومع مقالة الطنطاوي :
ظرت في التقويم فوجدت أني أستكمل اليوم (23جمادى الأولى 1379هـ) اثنتين وخمسين سنة قمرية، فوقفت ساعة أنظر فيها في يومي وأمسي، أنظر من أمام لأرى ما هي نهاية المطاف، وأنظر من وراء لأرى ماذا أفدت من هذا المسير.
وقفت كما يقف التاجر في آخر السنة ليجرد دفاتره ويحرر حسابه، وينظر ماذا ربح وماذا خسر. وقفت كما تقف القافلة التي جُنّ أهلوها وأخذهم السُّعَار، فانطلقوا يركضون لا يعرفون من أين جاؤوا ولا إلى أين يذهبون، ولا يهدؤون إلاّ إذا هدّهم التعب فسقطوا نائمين كالقتلى!
وكذلك نحن إذ نعدو على طريق الحياة؛ نستبق كالمجانين ولكن لا ندري علامَ نتسابق، نعمل أبداً من اللحظة التي نفتح فيها عيوننا في الصباح إلى أن يغلقها النعاس في المساء، نعمل كل شيء إلا أن نفكر في أنفسنا أو ننظر من أين جئنا وإلى أين المصير!
وجردت دفاتري، أرى ماذا طلبت وماذا أُعطيت.
طلبت المجد الأدبي وسعيت له سعيه، وأذهبت في المطالعة حِدّة بصري وملأت بها ساعات عمري، وصرّمت الليالي الطِّوال أقرأ وأطالع، حتى لقد قرأت وأنا طالب كتباً من أدباء اليوم مَن لم يفتحها مرة لينظر فيها! وما كان لي أستاذ يبصرني طريقي ويأخذ بيدي، وما كان من أساتذتي مَن هو صاحب أسلوب في الكتابة يأخذني باتّباع أسلوبه، ولا كان فيهم مَن له قدم في الخطابة وطريقة في الإلقاء يسلكني مسلكه ويذهب بي مذهبه. وما يسميه القراء أسلوبي في الكتابة ويدعوه المستمعون طريقتي في الإلقاء شيء مَنَّ الله به عليّ لا أعرفه لنفسي، لا أعرف إلاّ أني أكتب حين أكتب وأتكلم حين أتكلم منطلقاً على سجيتي وطبعي، لا أتعمد في الكتابة إثبات كلمة دون كلمة ولا سلوك طريق دون طريق، ولا أتكلف في الإلقاء رنّةً في صوتي ولا تصنّعاً في مخارج حروفي.
وكنت أرجو أن أكون خطيباً يهز المنابر وكاتباً تمشي بآثاره البرد، وكنت أحسب ذلك غاية المنى وأقصى المطالب، فلما نلته زهدت فيه وذهبت مني حلاوته، ولم أعد أجد فيه ما يُشتهى ويُتمنّى.وما المجد الأدبي؟ أهو أن يذكرك الناس في كل مكان وأن يتسابقوا إلى قراءة ما تكتب وسماع ما تذيع، وتتوارد عليك كتب الإعجاب وتقام لك حفلات التكريم؟ لقد رأيت ذلك كله، فهل تحبون أن أقول لكم ماذا رأيت فيه؟ رأيت سراباً… سراب خادع، قبض الريح!
وما أقول هذا مقالة أديب يبتغي الإغراب ويستثير الإعجاب، لا والله العظيم (أحلف لكم لتصدقوا) ما أقول إلاّ ما أشعر به. وأنا من ثلاثين سنة أعلو هذه المنابر وأحتل صدور المجلات والصحف، وأنا أكلم الناس في الإذاعة كل أسبوع مرة من سبع عشرة سنة إلى اليوم، ولطالما خطبت في الشام ومصر والعراق والحجاز والهند وأندونيسيا خطباً زلزلت القلوب، وكتبت مقالات كانت أحاديث الناس، ولطالما مرت أيام كان اسمي فيها على كل لسان في بلدي وفي كل بلد عشت فيه أو وصلت إليه مقالاتي، وسمعت تصفيق الإعجاب، وتلقيت خطب الثناء في حفلات التكريم، وقرأت في الكلام عني مقالات ورسائل، ودرَس أدبي ناقدون كبار ودُرّس ما قالوا في المدارس، وتُرجم كثير مما كتبت إلى أوسع لغتين انتشاراً في الدنيا: الإنكليزية والأردية، وإلى الفارسية والفرنسية… فما الذي بقى في يدي من ذلك كله؟ لا شيء. وإن لم يكتب لي الله على بعض هذا بعضَ الثواب أكُنْ قد خرجت صفر اليدين!.
إني من سنين معتزل متفرد، تمر عليّ أسابيع وأسابيع لا أزور فيها ولا أزار، ولا أكاد أحدّث أحداً إلاّ حديث العمل في المحكمة أو حديث الأسرة في البيت. فماذا ينفعني وأنا في عزلتي إن كان في مراكش والهند وما بينهما مَن يتحدث عني ويمدحني، وماذا يضرني إن كان فيها من يذمني أو لم يكن فيها كلها مَن سمع باسمي؟
ولقد قرأت في المدح لي ما رفعني إلى مرتبة الخالدين، ومن القدح فيّ ما هبط بي إلى دركة الشياطين، وكُرِّمت تكريماً لا أستحقه وأُهملت حتى لقد دُعي إلى المؤتمرات الأدبية وإلى المجالس الأدبية الرسمية المبتدئون وما دُعيت منها إلى شيء، فألفت الحالين وتعوّدت الأمرين، وصرت لا يزدهيني ثناء ولا يهزّ السبُّ شعرةً واحدة في بدني.
أسقطت المجد الأدبي من الحساب لما رأيت أنه وهم وسراب.
وطلبت المناصب، ثم نظرت فإذا المناصب تكليف لا تشريف، وإذا هي مشقة وتعب لا لذّة وطرب، وإذا الموظف أسير مقيِّد بقيود الذهب، وإذا الجزع من عقوبة التقصير أكبر من الفرح بحلاوة السلطان، وإذا مرارة العزل أو الإعفاء من الولاية أكبر من حلاوة التولية. ورأيت أني مع ذلك كله قد اشتهيت في عمري وظيفة واحدة، سعيت لها وتحرّقت شوقاً إليها… هي أن أكون معلماً في المدرسة الأولية في قرية حرستا وكان ذلك من أكثر من ثلاثين سنة، فلم أنلها فما اشتهيت بعدها غيرها.
وطلبت المال وحرصت على الغنى، ثم نظرت فوجدت في الناس أغنياء وهم أشقياء وفقراء وهم سعداء.
ووجدتني قد توفي أبي وأنا لا أزال في الثانوية، وترك أسرة كبيرة وديوناً كثيرة، فوفّى الله الدين وربى الولد وما أحوج إلى أحد، وجعل حياتنا وسطاً ما شكونا يوماً عوزاً ولا عجزنا عن الوصول إلى شيء نحتاج إليه، وما وجدنا يوماً تحت أيدينا مالاً مكنوزاً لا ندري ماذا نصنع به، فكان رزقنا والحمد لله كرزق الطير: تغدو خِماصاً وترجع بِطاناً.
فلم أعد أطلب من المال إلاّ ما يقوم به العيش ويقي الوجهَ ذلَّ الحاجة.
وطلبت متعة الجسد وصرّمت ليالي الشباب أفكر فيها وأضعت أيامه في البحث عن مكانها، وكنت في سكرة الفتوة الأولى لا أكاد أفكر إلا فيها ولا أحن إلاّ إليها، أقرأ من القصص ما يتحدث عنها ومن الشعر ما يشير إليها. ثم كبرت سني وزاد علمي، فذهبت السكرة وصحّت الفكرة، فرأيت أن صاحب الشهوة الذي يسلك إليها كل سبيل كالعطشان الذي يشرب من ماء البحر وكلما ازداد شرباً ازداد عطشاً، ووجدت أن مَن لا يرويه الحلال يقنع به ويصبر عليه لا يرويه الحرام ولو وصل به إلى نساء الأرض جميعاً.
ثم ولّى الشباب بأحلامه وأوهامه، وفترت الرغبة ومات الطلب، فاسترحت وأرحت.
وقعدت أرى الناس، أسأل: علامَ يركضون؟ وإلامَ يسعون؟ وما ثَمّ إلاّ السراب!
هل تعرفون السراب؟ إنّ الذي يسلك الصحراء يراه من بعيد كأنّه عينٌ من الماءِ الزّلال تحدّقُ صافية في عينِ الشّمس، فإذا كدّ الرِّكاب وحثّ الصِّحابَ ليبلغه لم يلقَ إلاّ التراب.
هذه هي ملذّات الحياة؛ إنّها لا تلذّ إلاّ من بعيد.
يتمنّى الفقير المال، يحسب أنّه إذا أعطي عشرة آلاف ليرة فقد حيزت له الدّنيا، فإذا أعطيها فصارت في يده لم يجد لها تلك اللّذة التي كان يتصوّرها وطمع في مئة الألف … إنّه يحسّ الفقر بها وهي في يده كما يحسّ الفقر إليها يوم كانت يده خلاءً منها، ولو نال مئة الألف لطلب المليون، ولو كان لابن آدم واديًا من ذهب لابتغى له ثانيًا، ولا يملأ عينَ ابن آدم إلاّ التراب.
والشاعر العاشق يملأ الدنيا قصائد تسيل من الرّقة وتفيض بالشّعور، يعلن أنّه لا يريد من الحبيبة إلاّ لذّة النظر ومتعة الحديث، فإذا بلغها لم يجدهما شيئًا وطلب ما وراءهما، ثمّ أراد الزّواج فإذا تمّ له لم يجد فيه ما كان يتخيّل من النعيم، ولذابت صور الخيال تحت شمس الواقع كما يذوب ثلج الشّتاء تحت همس الرّبيع، ولرأى المجنون في ليلى امرأةً كالنساء ما خلق الله النساء من الطين وخلقها (كما كان يُخيّل إليه) من القشطة، ثمّ لَمَلّها وزهد فيها وذهب يجنُّ بغيرها!
ويرى الموظّفُ الصغيرُ الوزيرَ أو الأميرَ ينزل من سيارته فيقف له الجندي وينحني له الناس، فيظن أنّه يجد في الرياسة أو الوزارة مثل ما يتوهّم هو من لذّتها ومتعتها لحرمانه منها، ما يدري أنّ الوزير يتعوّد الوزارة حتّى تصير في عينه كوظيفة الكاتب الصغير في عين صاحبها. أوهام … ولكننا نتعلّق دائمًا بهذه الأوهام!
وفكرت فيما نلت في هذه الدنيا من لذائذ وما حملت من عناء طالما صبرت النفس على إتيان الطاعة واجتناب المعصية، رأيت الحرام الجميل فكففت النفس عنه على رغبتها فيه، ورأيت الواجب الثقيل حملت فحملت النفس عليه على نفورها منه ، وطالما غلبتني النفس فارتكبت المحرمات وقعدت عن الواجبات، تألمت واستمتعت، فما الذي بقي من هذه المتعة وهذا الألم؟ لا شيء. قد ذهبت المتعة وبقي عقابها وذهب الألم وبقي ثوابه.
ولم أرَ أضلَّ في نفسه ولا أغشَّ للناس ممّن يقول لك: لا تنظر إلاّ إلى الساعة التي أنتَ فيها، فإنَّ ما مضى فاتَ والمؤمّل غيبٌ ولكَ السّاعةُ التي أنتَ فيها
لا والله؛ ما فات ما مضى ولكن كُتب لك أو عليك، أحصاه الله ونسوه. والآتي غيب كالمشاهَد. وما مَثَل هذا القائل إلاّ كمَثَل راكب سفينة أشرفت على الغرق ولم يبقَ لها إلاّ ساعات، فما أسرع إلى زوارق النجاة إسراع العقلاء ولا ابتغى طوق النجاة كما يبتغيه من فاته الزورق، ولكنه عكف على تحسين غرفته في السفينة الغارقة يزين جدرانها بالصور ويكنس أرضها من الغبار، يقول لنفسه: ما دامت السفينة غارقة على كلّ حال فلِمَ لا أستمتع بساعتي التي أنا فيها؟ يُفسد عمرَه كله بصلاح هذه الساعة، وإذا عرض له العقل يسفّه عملَه فليضرب وجه العقل بكأس الخمر التي تعمي عينيه فلا يبصر ولا يهتدي، وإنّ من الخمر لخمرة المال وخمرة السلطان!
هذا مثال من يجعل هذه الدنيا الفانية أكبر همّه ويزهد في الآخرة الباقية، ولو عقل لزهد في الدنيا. لا يحمل ركوته وعصاه ويسلك البراري وحيدًا، ولا يقيم في زاوية ويمد يده للمحسنين؛ فإن هذا هو زهد الجاهلين، وهو معصية في الدين. إنّ الزهد الحق هو زهد الصحابة والتابعين، الذين عملوا للدنيا واقتنوا الأموال واستمتعوا بالطيّبات الحلال وأظهروا نِعَم الله عليهم، ولكن كانت الدنيا في أيديهم لا في قلوبهم، وكان ذكر الله أبدًا في نفوسهم وعلى ألسنتهم، وكانت الشريعة نبراسهم وإمامهم، وكانت أيديهم مبسوطةً بالخير، وكانوا لا يفرحون بالغنى حتى يَبطروا ولا يحزنون للفقر حتى ييأسوا، بل كانوا بين غنيٍّ شاكر وفقيرٍ صابر. ومَن يحصل المال وينفقه في الطاعة خيرٌ ممّن لا يحصل ولا ينفق بل يسأل ويأخذ، ومن يتعلّم العلم ويعمل به خيرٌ ممّن يعتزل الناس للعبادة في زاويةٍ أو مغارة، ومن يكون ذا سلطانٍ ومنصب فيقيم العدل ويدفع الظلم خيرٌ ممّن لا سلطان له ولا عدل على يديه… وليست العبادة أن تصفّ الأقدام في المحاريب فقط، ولكن كلّ معروفٍ تسديه إن احتسبته عند الله كان لك عبادة، وكلّ مباحٍ تأتيه إن نويت به وجه الله كان عبادة؛ إذا نويت بالطعام التقوّي على العمل الصالح وبمعاشرة الأهل الاستعفاف والعفاف وبجمع المال من حِلّه القدرة به على الخير، كان كلّ ذلك لك عبادة، وكلّ نعمة تشكر عليها وكلّ مصيبة تصبر لله عليها كانت لك عبادة.
والإنسان مفطورٌ على الطمع، تراه أبدًا كتلميذ المدرسة؛ لّما بلغ فصلاً كان همّه أن يصعد إلى الذي فوقه. ولكن التلميذ يسعى إلى غاية معروفة إذا بلغها وقف عندها، والمرء في الدنيا يسعى إلى شيءٍ لا يبلغه أبدًا؛ لأنه لا يسعى إليه ليقف عنده ويقنع به بل ليجاوزه راكضًا يريد غايةً هي صورةٌ في ذهنه ما لها في الأرض من وجود!
وقد يُعطى المال الوفير والجاه الواسع والصحة والأهل والولد، ثمّ تجده يشكو فراغًا في النّفْس وهمًّا خفيًّا في القلب لا يعرف له سببًا، يحسّ أنّ شيئًا ينقصه ولا يدري ما هو، فما الذي ينقصه فهو يبتغي استكماله؟
لقد أجاب على ذلك رجلٌ واحد؛ رجلٌ بلغ في هذه الدنيا أعلى مرتبة يطمح إليها رجل: مرتبة الحاكم المطلق في ربع الأرض فيما بين فرنسا والصين، وكان له مع هذا السلطان الصحة والعلم والشّرف، هو عمر بن عبد العزيز الذي قال: “إنّ لي نفسًا توّاقة، ما أُعطيت شيئًا إلاّ تاقت إلى ما هو أكبر: تمنّت الإمارة، فلمّا أعطيَتها تاقت إلى الخلافة، فلمّا بلغتها تاقت إلى الجنّة”!
هذا ما تطلبه كلّ نفس؛ إنّها تطلب العودة إلى موطنها الأوّل، وهذا ما تحسّ الرغبة الخفيّة أبدًا فيه والحنين إليه والفراغ الموحِش إن لم تجده.
فهل اقتربتُ من هذه الغاية بعدما سرت إليها على طريق العمر اثنتين وخمسين سنة؟
يا أسفي! لقد مضى أكثر العمر وما ادّخرت من الصالحات، ولقد دنا السّفر وما تزوّدتُ ولا استعددت، ولقد قَرُبَ الحصاد وما حرثت ولا زرعت، وسمعت المواعظ ورأيت العِبَر فما اتّعظت ولا اعتبرت، وآن أوانُ التوبة فأجّلت وسوّفت.
اللهمّ اغفر لي ما أسررتُ وما أعلنت، فما يغفر الذنوب إلا أنت.
اللهمّ سترتني فيما مضى فاسترني فيما بقي، ولا تفضحني يوم الحساب.

vendredi 19 février 2016

Smile it's sunnah

Special Request to people in public transportation:
when someone wants to sit next to you and say 'assalamo3alykom' , please reply ' wa 3alaykom ssalam'. Chill and don't be afraid to show the wrinckles in the corners of your eyes.

Just Smile, it's sunnah :)

vendredi 5 février 2016

We live on!

"For this is what we do. Put one foot forward and then the other. Lift our eyes to the snarl and smile of the world once more. Think. Act. Feel. Add our little consequence to the tides of good and evil that flood and drain the world. Drag our shadowed crosses into the hope of another night. Push our brave hearts into the promise of a new day. With love: the passionate search for truth other than our own. With longing: the pure, ineffable yearning to be saved. For so long as fate keeps waiting, we live on. God help us. God forgive us. We live on."

Gregory David Roberts Shantaram

jeudi 31 décembre 2015

:)

I just wanted to say Hi to everyone who still follows this blog.
Hope you're happy and smiling with a smile as sweet as my little one's toothless big smile :D

Have a wonderful day.

dimanche 12 juillet 2015

De retour? maybe....

Cela fait déjà plus d'une année que je n'ai pas touché au clavier pour écrire sur ce blog qui m'est très cher. qu'est ce que je faisais? je vivais sans trop documenter ma vie:)
Aujourd'hui je suis à ma 38ème semaine de grossesse. J'attend les signes pour enfin rencontrer mon petit ange qui me fait énormément mal dans le dos. Entre temps, j'essaie de boucler ce que j'ai à boucler, parce que -apparemment- c'est pas aussi simple de prendre soin d'un nouveau né et de travailler sur une thèse.
J'espère bien que tout ira bien et que mon bon Dieu me donne la force et la persévérance qu'il faut pour être celle que j'aspire à être. De prendre soin de "moi" et de ceux qui me sont chers et de continuer à documenter ma petite vie et mes souvenirs qui coulent si vite comme l'a dit autrefois Apollinaire :
Sous le pont Mirabeau coule la Seine
Et nos amours
Faut-il qu’il m’en souvienne
La joie venait toujours après la peine.

Vienne la nuit sonne l’heure
Les jours s’en vont je demeure
...