lundi 17 juin 2013

عن الحياة الوردية

أصبحت مخدتي صلبة متحجرة هذه الأيام...
عجيب أمر هذه المخدة
كانت لفترة غير بعيدة ناعمة و وثيرة و بين يوم و ليلة أمست قاسية أكثر مما يتحمله رأسي الصغير
...
لله الأمر من قبل و من بعد
...
لطالما نظرت إلى هذه الحياة بعين التفاؤل و استنطاق الجمال في التفاصيل العذبة الصغيرة :
 يروقني انسياب أشعة الشمس عبر قماش ستارة النافذة
و أطرب لصوت مداعبة الريح لزجاج الثريا...
أعشق حركة السحاب في السماء بقدر عشقي لرائحة أولى قطرات المطر المنهمر على التراب...
تعجبني التجاعيد على جانب عيني والدي و يدهشني بريق عيني والدتي...
للماء من صنبور مطبخنا طعم حلو جميل لا يضاهيه إلا ماء الطفولة في قريتنا الجبلية بالعطلة الصيفية...
ااااه من رائحة الخبز الساخن 
أو رائحة الحبق و إكليل الجبل المتسللة إلى أنفي في هدءة الليل
كم يعجبني تقبيل الأيدي التي جعدها الدهر و سماع الدعوات من قلوب طهرها رب العباد من الحقد:
"الله يجعلك نوارة بين قرانك"
"الله يجعلك شمعة فقنديل ما تطفيها شتا و لا تديها ريح"
...
أحب أن أنادي اسمس همسا : بشرى... بشرى...
فاسمي أول مضاد حيوي لليأس
كلما شعرت بالحزن ناديتني فتنهمر دموعي موجا متلاطما و يرتحل حزني زبدا مبتعدا
اللهم لك الحمد
...
أحب التلفظ جهرا ببعض الكلمات:
ياسمييييين
ندى
ليمون
...
هذه نظارتي الوردية التي رافقتني طيلة أعوامي السبعة و العشرين الماضية و التي كانت لي درعا واقيا و ملجأً  لكنها و للأسف لم تعد تحمي نفسي من قسوة العالم الحقيقي...
and it sucks!!
لطالما اقتنعت أنني إن صححت نيتي و صفيت سريرتي فسيعاملني الناس بالمثل لكن الحياة ليست دائماً وردية...
لطالما قلت أن حياتي ستكون مختلفة و مترفعة عن ماديات الأمور لكن الواقع بين لي أن الحياة ليست وردية كما ظننتها...
***
صرت أفضل الهروب من واقعي إلى عالم وردي أفَصِّله على هواي فيصبح سمائي الصغيرة
و في ما يلي بعض النجوم من سمائي:
- كتب أحمد بهجت و بهاء طاهر و رضوى عاشور...
- قصائد محمود درويش و تميم البرغوثي وSara Kay...
- كتاب ديوان العرب
- أفلام Makoto Shinkai و خصوصا:
  •  the garden of words
  •   the place promised in our early days
  • 5cm per second
- الشوكولاتة 
- القهوة المعطرة
- الناس الطيبون
- الغول و العنقاء و الخل الوفي :)
***
اللهم لك الحمد

 

5 commentaires:

  1. Forgot I was following your blog...well it's been that long since I was gone SMH :P looks pretty interesting...will have a look around ! ;)

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. Glad u liked the blog and thanks for passing by :)

      Supprimer
  2. أبشري يابشرى فإن حياتك بالفعل مختلفة ومرتفعة عن ماديات الأمور
    مع أنني تحدتت إليكي مراة قليلة، فإنني متيقنن من هذا.

    إن نظرنا إلى ما تكتبين سنجد إنسان جميلا، متخلقا، لا يعرف اليأس، طموحا، صاف النية مع الناس.

    شكراً لمشاركتكي معنا عالمك الوردي، الذي ينتابني شعورٌ بالفضول لأنظر إلا سماءه وأتفقد نجومه.

    "الله يجعلك شمعة فقنديل ما تطفيها شتا و لا تديها ريح"

    RépondreSupprimer