dimanche 30 septembre 2012

12 عاما؟ حقا؟؟؟

تمر بنا الأيام و الأشهر و السنون و ننشغل بأنفسنا و تطلعاتنا و مشاريعنا المحدودة الأفق وننسى...
ننسى ما كنا نحسه مهما،
ننسى أمانينا الجميلة،
ننسى قضيتنا،
ننسى وجعنا...
آاااه يا وجعي!!

يصادف اليوم، ذكرى استشهاد الطفل ابن الاحدى عشر ربيعا محمد جمال الدرة، وهو في أحضان والده، بعد اطلاق النار المستمر عليه وعلى أبيه من قبل قوات الإحتلال الصهيوني.

لا أصدق أن 12 عاما مضت على استشهاد الدرة...12 عاما و الحال هو الحال إن لم يكن أسوأ...
شغلتنا مصائب أخرى عن وجعنا الأكبر فحدث شيء عجيب...
عوض أن يكبر الوجع ويسبب الانفجار تعودنا الألم و خمد البركان و نسينا...
يا رب لا أريد أن أنسى!!

يا رب اهد قلبي إليك و رد الينا المسجد الأقصى الذي باركت حوله و ارزقني فيه سجدة مطمئنة !

يا رب لا أريد أن أنسى!!
يا رب لا أريد أن أنسى!!

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire