mardi 28 août 2012

يوميات كهل صغير السن

إنه ليثلج الصدر أن تجد شبابا في أوائل عشرينياتهم يخوضون تجربة الكتابة والنشر و يتمتعون بنضج روحي و شعوري قبل النضج الثقافي.
اكتشفت اليوم الشاعر الكاتب المدون و الصيدلي ذو ال23 ربيعا، عمرو صبحي، و كم أنا سعيدة بهذا الاكتشاف :)
كانت تجربتي مع كتابه "يوميات كهل صغير السن" و هو كتاب لطيف خفيف من 52 صفحة، عبارة عن مجموعة خواطر غير متصلة كتبت في أوقات متفرقة على مدى سنوات.

و بالرغم من تكرار كلمات كئيبة ك"ألم"، "اكنئاب"، "وجع"، "عذاب"، "دموع" و إلَخ إلخ
إلا أن الابتسامة لم تفارقني طيلة رحلتي الصغيرة في قراءتي لهذا الكتاب.
 
أعجبني لعبه بالكلمات و وصفه لمشاعره و حالته النفسية و  تدقيقه في التفاصيل الصغيرة.
 
أذهلتني رهافة حسه و شاعريته مع تلك اللمسة المشاغبة المحببة.
 
شوقتني اقتباساته لأن أقرأ لأمل دنقل.
 
أعجبتني مقالة "براءة" و "يوميات كهل صغير السن"و "تصبحون على أرق" و"خرافة السر" و طبعا "سقوط ورقة التوت" أكثر من غيرها
 
و أذكر هنا بعض الاقتباسات التي راقتني:
 
-"الهواء هنا نظيف بدرجة مثيرة للقلق"
 
-"خذلت نفسي و خذلت أحلام الآخربن فيّ...
كل عام و أنا لست أنا"
 
-"المنطق هو الطريقة المنظمة للوصول بثقة إلى الاستنتاج الخاطئ"
 
-"تفقد قانون جامبرسون، و في حالة أنك كسول – تماما مثلي – أو تعاني رهبة القراءة مثل ابنة عمي الصغيرة، فسأعطيك هذا القانون لا لشيء إلا لكي أرى علامات الإحباط  تغزو وجهك...كم أنا شرير! 
قانون جامبرسون: درجة احتمال حدوث أي أمر تتوافق بصورة عكسية مع درجة الرغبة في حدوثه"
 
كما أعجبني غلاف الكتاب و هو من تصميم الكاتب أيضا.
 ? now how cool is that


 ماذا يمكن أن أقول عن عمرو صبحي؟
!!I'm very pleased to read you
 :)

2 commentaires:

  1. I'm glad you found your way to this little place of mine :)
    أتمنى لك كل التوفيق

    RépondreSupprimer